Total Pageviews

There was an error in this gadget

Sunday, June 12, 2011

شوية شي

من الشيم والحركات يللي ربينا عليا بهالدول العربية هي الرجولة والذكورية. ضروري نكون ونحِس ونعيش بقوة. الرجال ما بيبكي والمرا بدا تتحمل والولاد لازم يفهموا والشعب لازم يناضل. يعني مش تاركينلنا مجال غير انو نكون ذكور هالايام.

اي لأ. مش القوة والعصب المعدني هو يللي ب خللي الانسان - او الانسانة حتى- يكون "رجّال". لا يا عيني، وين رحتوا بالحنية؟ وبالرقة؟ وبالشفقة؟ انو ب شرفكون ايمتا سمعتوا او شفتوا بلدوزر بشري طاحش عالخليقة بلا احساس وبلا اي نوع من الصلة مع الاخرين، وكان هيدا الوحش الضاري هو مدعاة للفخر او انو للاحترام مثلا؟ (الا بالمسلسلات التركية او السورية - الرجاء مراجعة مسلسل باب الحارة بجميع اجزائه)؟

شوفو شو الفكرة: الانسان كتير هين انو يفصل مشاعروا ويكبها مدري وين. كتير هيني انك يا استاذ ويا انسة (او مدام، يللي هوي) انكن تقَسوا قلبكن وتشدوا حالكن وتستصغروا مشاعر "الضعف" عند الغير. هيدي مش مرجلة. المرجلة انكن تعرفوا هيدوليك الاحاسيس هني فعلا شو وتعرفوا وين تستعملوها، وتفهموا انا مش تافهة بالعكس! هي المُعرّفة للانسانية ولعدم البولدوزرية. وهي يللي بتصنع اصحاب همم.

القوة هي انكن تعرفوا ايمتا تكونوا ضعاف. وايمتا تقووا مقابيل الضعاف. لأنوا الدني دولاب وهالدولاب الرائع الا ما يبرم ويغطسلوا ب شي جورة مي. واذا انتوا كنتوا حديد ومعدن، حا تصَدوا مع الوقت ومش حا تستفيدوا من معدنكن ب شي.

مش عم شجع الذكور يروحوا يولولو متل المفجوعات ولا عم قول للحريم انخسعوا، بس بيسوى العالم ترجع تحس ببعضا. وترجع تحس يا عمي... هالدني كل ما عم بتصير قاسية وباردة وميتة... العالم عم بتعيش لنفسا ولك حتى الامهات بطلت تعيش لولادا. كيف بدو يكون في اوادم وناس نظيفة وقلبا من جوا حلو، اذا عم نضل نعلم ضد الاحساس وضد الانشراح وضد الروح بالمطلق؟


وبيبقى نذكر اغنية اجنبية, ويللي بتقول :


... Just think of those, out in the cold and dark, cause there's not enough love to go 'round...

دايمة

No comments:

Post a Comment